الافتتاحية

    العائلة المقدسة مثال كل عائلة العدد (76)

       
    1374 مشاهدة   |  
    تحديث   08/07/2014 10:07 صباحا

                                                                العائلة المقدسة مثال كل عائلة


    المقدمة
    يقدم لنا زمنا البشارة والميلاد الطقسيان فرصة ثمينة لنتأمل بعائلة يسوع الأرضية، المتكونة من رب العائلة " القديس يوسف " ومن ربة العائلة " العذراء مريم " ومن الصبي " يسوع "، وذلك عبر أحداث البشارة للعذراء مريم والبشارة لمار يوسف، وولادة يسوع المسيح في بيت لحم، وتقدمة يسوع في الهيكل، والهروب إلى مصر أمـام الطاغية هيـرودس، والعـودة إلى الوطن والسكن في الناصرة مدة ثلاثين سنة، وذلك لكي تقتدي بها العوائل كافة، فإنها قدوة كل عائلة.
    دون شك لهذه العائلة خصوصيتها، التي تميزها عن سائر العوائل، بسبب أصل الصبي " يسـوع " ورسالتـه التي تنتظره ؛ ولكـن هـذه الخصوصية لا تظهر للعيان ؛ لان تجسد إبن الله تحقق في الإطار البشري، لذا كان مواطنو يسوع يقولون " أليس هذا هو إبن النجار ؟ أليست أُمه تسمى مريم..... " (متى 55:13).
    كانت عائلة يسوع شبيهة بسائر العوائل البشرية، إذ إن الصبي يسوع مثل سائر الصبيان ؛ ولد بين زوجين تربطهما محبة طاهرة، يحبان ولدهما محبة غامرة، فترعرع يسوع في جو المحبة العائلية ومحبة الله ومحبة القريب ؛ إن نجاح حياة كل وليد متعلقة بأجواء المحبة العائلية التي يولد فيها ويترعرع ويشب.
    لم تكن حياة هذه العائلة خالية من الصعوبات، بل كانت تشبه سائر العائلات البشرية، تخللتها الصعوبات كولادة يسوع في ظروف إستثنائية واللجوء إلى مصر والعودة إلى الوطن وغيرها، ولكن في خضم هذه الصعوبات كلها كانت العائلة المقدسة مؤمنة بالله إيمانًا لا يتزعزع وتغمرها ثقة مطلقة بالعناية الربانية والطاعة البنوية لأوامر الرب.
    إن دعوة كل عائلة هي أن تكون صورة للعائلة المقدسة، تسودها فضائل الإيمان والرجاء والمحبة.
    القديس يوسف مثال كل أب
    إن ما يسترعي إنتباهنا في حياة القديس يوسف هو صمته العميق والمستمر طيلة فترة ظهوره على مسرح أحداث طفولة يسوع المسيح، لا نجد في الإنجيل عبارة واحدة قالها.
    إن المواقف التي إتخذها يوسف ازاء أوامر الله، تعبّر بأسلوب بليغ عن سمو شخصيته.
    إن الإنجيلي متى والإنجيلي لوقا حينما يضعان شخصية القديس يوسف في قلب أحداث سر التجسد، يريدان أن يعبّرا عن موقف الكنيسة الناشئة، كان المسيحيون الأولون ينظرون إلى يوسف الرجل الأول في روحيته وفضائله وعليهم الإقتداء به.
    كيف ذلك ؟
    إن الله الذي ألهم الإنجيل المقدس، يُطلق على يوسف صفة " الصديق " قائلاً : " كان يوسف رجلها صدّيقًا " (متى 19:1)، إنها شهادة الله ذاته، فيا لها من شهادة خطيرة.
    يطلق الكتاب المقدس صفة " الصدّيق " على الإنسان الذي همّه الوحيد إتمام مشيئة الله بدون تردد وفي الظروف كلها، خاصة أبّان الظروف الصعبة، منها :
    حالما سمع مار يوسف رغبة الله من الملاك قائلاً : " لا تخف يا يوسف أن تأخذ مريـم... صنــع مــا أمـر بــه، فــأخــذ إمـرأتـه ولم يعـرفها حتى ولـدت إبنها البكـر... " (متى 20:1-24).
    وأستمر طائعًا لأوامر الله طيلة حياته، فحين أمره الملاك أن يغادر الأرض المقدسة ويهرب إلى مصر لإبعاد يسوع الطفل مـن الطاغية هيرودس قائلاً له : " قم فخذ الطفل وأمه وأهرب إلى مصر وأقم هناك حتى أعلمك، لأن هيرودس سيبحث عن الطفل ليهلكه، قـام فـأخذ الطفـل وأمه ليـلاً ولجأ إلى مصر وأقام فيها إلى وفاة هيرودس " (متى 13:2-14).
    " وما أن توفي هيرودس حتى تراءى ملاك الرب في الحلم ليوسف في مصر وقال له : قم فخذ الطفل وأمه واذهب إلى أرض إسرائيل، فقد مات من كان يريد إهلاك الطفل فقام فأخذ الطفل وأمه ودخل أرض أسرائيل " (متى 21:2).
    يقدم الطوباوي يوحنا بولس الثاني القديس يوسف مثالاً لآباء العوائل كلهم، وذلك في إرشاده الرسولي : حارس المخلص Redemptoris Custos التي أصدرها بتأريخ 15 آب 1989 قائلاً :
    " في (العائلة المقدسة) يوسف هو أب، لا تأتي أبوته من أصله، إنها ليست ظاهرة، ولكنها تتحلى تحليًا صادقًا بصفات الأبوة البشرية وتعبر عن دوره كأب العائلة " (الرقم 21).
    إن العذراء مريم التي تعرف أن يسوع حبل به من الروح القدس توجه كلامها ليسوع قائلة : " ها أنا وأبوك كنا نبحث عنك متلهفين " (لوقا 48:2) ؛ يعلق البابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني في رسالته آنفة الذكر على هذه الآية قائلاً : " إن هذه الآية ليست عبارة مجاملة، إن ما تقوله أم يسوع يعبر عن حقيقة التجسد كلها، الذي يعود إلى عائلة الناصرة " (الرقم 21).
    لم يتظاهر يسوع بالتجسد، بل أصبح إنسانًا حقيقيًا مثل سائر الناس لذلك " كان يسوع يتسامى بالحكمة والقامة والحظوة عند الله والناس " (لوقا 52:2). أدّى يوسف دوره كمربٍ للصبي يسوع قام بمهمته بتوفير حاجاته المادية كالمأكل والملبس والمسكن ومهنة النجارة وتعلم الشريعة.
    هكذا تقدم الكنيسة القديس يوسف مثالاً لكل أب عائلة، في تكميل إرادة الله في الظروف والأوقات كلها.
    العذراء مريم مثال كل ربة بيت
    تدعونا الكنيسة خلال هذه الأيام أن نتأمل مريم العذراء وهي تؤدي رسالتها كربة بيت. إن القليل الذي تذكره الأسفار المقدسة يكفي لكي يعطينا فكرة عن حبها لعائلتها، هذا الحب الذي كانت الأعمال كافة التي تقوم بها متحلية بها : صبرها، وداعتها، فرحها، وخاصة إندهاشها إزاء طفلها الإلهي المسجود له، لنستعرض الآيات المقدسة التي تساعدنا في اكتشاف دورها الرائد.
    - " ها أنا أمة الرب " (لوقا 38:1) : إن عظمة مريـم تكمـن في كونها خادمـة الرب، الدور الذي قامت به، ليس فقط يوم البشارة، ولكن دومًا وفي مفردات حياتها كلها.
    - " إن القدير صنع إليّ أمورًا عظيمة " (لوقا 49:1) : إن نشيد مريم " تعظم نفسي الرب.... " هو نشيد شكر، رفعته السيدة التي ستصبح أمًا. يجب على الزوجات، وعلى مثال مريم، أن يكتشفن أن الأمومة هي أمر رائع، وكل طفل يولد هو هدية من الله ؛ وأمام كل طفل يولد ليُرفع الشكر لله، شكرانًا شبيهًا بشكران مريم " إن القدير صنع إليَّ أمورًا عظيمة ".
    - " لجأ يوسف إلى ناحية الجليل، وجاء مدينة يقال لها الناصرة، فسكن فيها، ليتم ما قيل على لسان الأنبياء، إنه يدعى ناصريًا " (متى 22:2-23) :
    إن الناصرة في أيامنا هذه مدينة يبلغ عدد سكانها 30.000 نسمة، ولكن قبل ألفي سنة لم تكن إلاّ ضيعة صغيرة، كما تظهر التنقيبات التي أُجريت فيها، رابضة بين تلال، تزينها أشجار الزيتون وبساتين الكروم وحقول الحنطة، يزودها نبعُ ماء.
    كانت مريم تقوم بواجباتها كربة عائلة فقيرة بكل تفان،ٍ كانت تذهب يوميًا إلى النبع لتنقل الماء إلى بيتها، حاملة الجرّة على مثال سائر النسوة ؛ كانت تعد الطعام وخاصة الخبز بأساليب بدائية ؛ وزادت صعوباتها ومسؤولياتها عندما توفي القديس يوسف.
    - " هناك عند صليب يسوع، وقفت أمه " : رافقت مريم إبنها في مراحل حياته التبشيرية كلها، وخاصة في ساعة موته على الصليب، بدون تشكٍّ ولا تذمّر، وذلك طاعة لله لأن دعوتها كانت أن ترافق إبنها وهو يكمل رسالته، فرافقته طيلة حياته الأرضية إلى الأخير.
    " هذه أمك " (يوحنا 27:19) : إن أمومة مريم تتعدى أمومتها البشرية، فلا تنحصر بيسوع، بل تشمل جميع البشر، تهتم بهم بكل حنان وتنزل عليهم غيث النعم السماوية، هذا ما ظهر خاصة خلال ظهوراتها في مدينتي لورد وفاطمة وغيرها ؛ إنها تواصل أمومتها نحونا.
    الصبي يسوع مثال كل الصبيان
    يذكر الإنجيلي لوقا حادثتين هامتين جرتا ليسوع حينما بلغ الثانية عشرة من عمره : صعوده إلى هيكل أورشليم للإشتراك في مراسيم الفصح وبقاؤه في الهيكل بين العلماء دون علم العذراء مريم والقديس يوسف (لوقا 41:2-50)، والعودة إلى مدينة الناصرة ونمط حياته الأسرية في هذه القرية (لوقا 51:2-52).
    " يسوع في هيكل أورشليم بين العلماء " :
    فلما بلغ إثنتي عشرة سنة، صعدوا إلى (أورشليم) جريًا على السنة في العيد، فلما انقضت أيام العيد ورجعا، بقي الصبي يسوع في أورشليم، من غير أن يعلم أبواه. وكانا يظنان أنه في القافلة، فسارا مسيرة يوم. ثم أَخذَا يبحثان عنه عند الأقارب والمعارف. فلما لم يجداه، رجعا إلى أورشليم يبحثان عنه. فوجداه بعد ثلاثة أَيام في الهيكل، جالسًا بين المعلمين يستمع إليهم ويسألهم.
    وكان جميع سامعيه معجبين أشد الإعجاب بذكائه وجواباته. فلمّا أَبصراه دُهشا، فقالت له أمه : " يا بني لِمَ صنعتَ بنا ذلك ؟ فأنا وأبوك نبحث عنك متلهفين ". فقال لهما : " ولمَ بحثتما عني ؟ ألم تعلما أَنه يجب عليَّ أن أكون عند أَبي ؟ فلم يَفهما ما قال لهما ".
    إن بلوغ يسوع الثانية عشرة من عمره يعني بلوغه عمر النضوج الديني في التقليد اليهودي، يؤهله أن يصعد إلى أورشليم للإشتراك في مراسيم العيد ويصبح مسؤولاً لأداء الرسالة الإلهية الموكلة إليـه ؛ بهذا العمر بدأ النبي صموئيل يتنبأ (1 صموئيل 3)، وبهذه السن أصدر النبي دانيال حكمًا حكيمًا (دانيال 45:13-64).
    يكشف الحديث الذي دار بين يسوع وبين ذويه ثلاثة أمور هامة جدًا : هويته البشرية، هويته الإلهية، رسالته الخلاصية :
    إن قول العذراء : " فانا وأبوك نبحث عنك " يكشف هوية يسوع البشرية وانتسابه إلى العذراء مريم وإلى القديس يوسف الذي هو بمثابة أبيه البشري حسب السجلات المدنية، فإنه إنسان كامل.
    وقول يسوع " ألم تعلما أنه يجب أن أكون عند أبي ؟ "، مشيرًا بذلك إلى كونه إبن الله الوحيد، فهو إله كامل. وسوف يستمر يسوع يستعمل عبارة " أبي " طيلة حياته الأرضية ليبيّن علاقته الفردية مع الآب السماوي، " أحمدك أيها الآب... " (متى 25:11)، " أنا والآب الذي أرسلني... " (يوحنا 16:8).
    إذن كان يسوع واعيًا لأصله الإلهي منذ هذه المرحلة، قوله " عليّ أن أكون عند أبي " هي أول كلمة نقلها الإنجيل المقدس عن فم يسوع.
    - " حياة يسوع في الناصرة " " ثم نزل معهما، وعاد إلى الناصرة، وكان طائعًا لهما، وكانت أمه تحفظ تلك الأمور كلها في قلبها، وكان يسوع يتسامى في الحكمة والقامة والحظوة عند الله والناس " (لوقا 51:2-52).
    أبدى يسوع كل الإحترام والطاعة للعذراء مريم وللقديس يوسف، بالرغم من أنه إبن الله المتجسد، فلقد صار إبنًا بشريًا حقيقيًا للأبوية الأرضية. كانت العذراء مريم والقديس يوسف يعرفان كيف يربيان يسوع ويعلمانه مهنة النجارة وسائر الأمور الأخرى.
    كما أن كلمة يسوع : " ألم تعلما أنه يجب عليَّ أن أكون عند أبي " تظهر بجلاء أن يسوع كان عالمًا وواعيًا بالرسالة الخلاصية التي أوكلها إياه الآب السماوي.
    على الأولاد والصبيان أن يأخذوا يسوع مثالاً لهم في تكميل واجباتهم الدينية، إذ يبين هذا النص الكريم أن الإحتفال بالمراسيم الفصحية وإقامة الصلاة في الهيكل وفي المجامع كانت مقدسة لدى يسوع، إذ كان مثابرًا على تكميلها.
    كذلك على الأولاد والصبيان أن يأخذوا يسوع قدوة لهم بالطاعة للوالدين ومساعدتهم في البيت بالإنقياد إلى توجيهاتهم.
    نود أن نختم هذه الإفتتاحية بالصلاة الآتية :
    " اللهم، يا من جعلتَ لنا من العائلة المقدسة قدوة رائعة، هب لأسرنا المسيحية أن تتحلى مثلها بالفضائل البيتية، وتترسخ على قواعد المحبة الحقيقية، فتجتمع يوميًا في بيتك السماوي وتحظى بالثواب الأبدي، آمين ".



    Copyright © www.nagmalmasriq.org . All rights reserved
    3:45